مسؤول سابق بـ”سي أي إيه”: مذكرة إعدام صدام حسين وقعت بعد يوم واحد من تفجيرات 11 سبتمبر

إندبندنت – التقرير

رأت إدارة جورج دبليو بوش، أن مهمتها في العراق “عمل لم يكتمل”، وعقدوا النية على ما يودون تنفيذه منذ اليوم الأول، هكذا يقول محقق سابق بـ”سي أي إيه” وكالة المخابرات المركزية الأمريكية.

ويقول جون نيكسون، الذي استجوب صدام حسين، بعد العثور عليه مختبئًا في كهف في ديسمبر 2003، إنه تم توقيع مذكرة موت “الدكتاتور” العراقي، بعد هجمات 11/9.

وخلال حديثه عن الأيام الأولى من إدارة بوش، عبر راديو بي بي سي، قال نيكسون: “لقد حصلت على الكلمة، التي وصفوا بها مهمتهم في العراق، بأنها” عمل لم يكتمل”.

ويقول جون نيكسون- الذي قام باستجواب صدام حسين بعد العثور عليه مختبئا في كهف في ديسمبر 2003- إنه تم توقيع مذكرة موت “الدكتاتور” العراقي بعد هجمات 11/9.

وخلال حديثه عن الأيام الأولى من إدارة بوش على راديو بي بي سي ، قال السيد نيكسون: “لقد حصلت على الكلمة التي وصفوا بها مهمتهم في العراق بأنها” عمل لم يكتمل”.

“نحن لم ندرك حقا في تلك المرحلة ما الأعمال التي لم تنته، لكننا كنا نعلم أنهم أرادوا أن يفعلوا شيئا”.

وأضاف: “كما تعلمون، لقد كانوا عاقدين العزم منذ اليوم الأول، وبعد يوم واحد فقط من أحداث 11 سبتمبر تم التوقيع على مذكرة الموت لصدام حسين”.

وقال المحقق السابق بوكالة المخابرات المركزية إنه سرعان ما أصبح واضحا لأمريكا أن صدام حسين لم يطور أسلحة دمار شامل عندما قام باستجوابه.

وقد تحدث المحقق نيكسون أيضا مهاجما وناقدا للعديد من الأوقات في حرب العراق، قائلا إن أمريكا خاطئة خطيرة حول التدخل في هذه البلاد.

وقال نيكسون أيضا أن إعدام صدام كان “القشة التي قصمت ظهر البعير من حيث سحب مبررات الحرب على العراق.”

ووصف ذلك بأنه “عدالة الغوغاء”، وقال “كان صدام الشخص الأكثر كرما في الغرفة.”

وأعدم صدام في العام 2006، بعد ثلاث سنوات من إلقاء القبض عليه، بالقرب من منزله في مدينة تكريت.

وتعليقًا على هذا الفيديو الشائن غير المصرح به، أضاف: “لقد صدمت من هذا الفيديو، وأشعر بالاشمئزاز منه”، في إشارة لفيديو إعدام صدام وتصويره بعد موته.

التسجيل الصوتي لـ “جون نيكسون”

لترجمة: ” لقد عرفنا ما وصفوا به العراق” مهمة غير مكتملة”، ولم ندرك وقتها ما العمل غير المكتمل، لكننا فهمنا أنهم يريدون القيام بشيء ما، لقد عقدوا عزمهم منذ اليوم الأول، وبعد يوم واحد فقط من أحداث 11 سبتمبر، تم التوقيع على مذكرة الموت لصدام حسين، والطريقة التي أعدم بها بالنسبة لي، كانت القشة التي قصمت ظهر البعير، من حيث سحب مبررات الحرب على العراق، لأنها كانت عبارة عن عدالة الغوغاء، لقد كان صدام الرجل الأكثر كرمًا في الغرفة، لقد ذهبنا إلى العراق من أجل للقيام بكل هذه الأمور، للعثور على أسلحة الدمار الشامل، للمساعدة في بناء العراق الجديد، لإقامة حكم القانون، وإعطاء الشعب الديمقراطية العراقية، ولكن انهار واحد تلو الآخر من كل هذه الأشياء”.

المذيعة: عندما سألت صدام أين أسلحة الدمار الشامل.. ماذا كانت إجابته؟

نيكسون: إنه لا يملك أيًا منها، لقد كنت قلقًا نوعًا ما بشأن ما سيقوله، لكننا وقتها بدأنا بفحص أكمر أخرى، ونتحدث لمسؤولين آخرين عن البرنامج النووي، وبدأنا ندرك بالفعل أنه يقول الحقيقة.

المصدر

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s