بعد تصريح المدني.. هل نرى صالات سينما قريبا في المملكة؟

هند بشندي – التقرير

“السينما قريبا في السعودية”.. خبر أثار العديد من الجدل داخل المجتمع المحافظ؛ بعد أن توقع الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للترفيه، عمرو المدني، وجود سينما في المملكة خلال العام الجاري.

وأكد أن الأمر ما زال تحت الدراسة، وهناك لجان تعمل عليه، موضحًا أن السينما ينقصها وجود تنظيم لمرافقها ومحتواها، وأنهم تلقوا مطالب عريضة بالسماح بإنشاء صالات سينما، بما يتناسب مع قيم وأخلاق المجتمع.

وأشار المدني إلى أن الهيئة تهدف لتأسيس قطاع اقتصادي سليم، يُلبي احتياجات الجمهور، وإذا كانت السينما أحد الخيارات المدروسة، فإنها ستُطرح على عدد من اللجان، مؤكدًا أنه من الممكن وجود صالات سينما في المملكة، منتصف العام الجاري.

ويعتبر ذلك أول تلميح رسمي حكومي، بعد تكهنات بشأن افتتاح صالات السينما، بعد عقود من المنع بسبب المعارضة الشديدة، التي يبديها تيار المحافظين السعوديين، الذين يقودهم رجال الدين ذوو النفوذ في البلاد.

وكانت الهيئة العامة للترفيه، التي أنشأت العام الماضي، أعلنت أن هدفها وضع البرامج والفعاليات، التي يمكنها إسعاد المجتمع، عبر فعالياتها وبرامجها.

ورغم وجود أفلام سعودية تنتج، فإن فكرة دور العرض في المملكة تلقى رفضًا شديدًا.

#السينما_بالسعوديه_قريبا

تزامنا مع هذا التصريح، تصدر هاشتاق #السينما_بالسعوديه_قريبا، مواقع التواصل بالمملكة، واختلفت الآراء ما بين مؤيد يرى أن السينما موجودة مصغرا في كل بيت عبر شاشات التليفزيون، ومعارض بعضهم دلل بخبر حرق الملك عبد العزيز للأفلام السينمائية.

رأي الدين

ماذا عن رأي الدين؟ رد مفتي عام السعودية، الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ، مؤخرا على سؤال بشأن إنشاء دور للسينما وعروض للأفلام، وإقامة حفلات غنائية في المملكة، برد هادئ يحمل عدة تفسيرات، على خلاف ما هو شائع بشأن موقف رجال الدين الرافض لمثل تلك الفنون.

وقال خلال برنامجه الأسبوعي “مع سماحة المفتي” مساء الجمعة الماضية، ردًا على أحد السائلين عن رأيه في مشاريع هيئة الترفيه الحكومية، وبينها السينما والحفلات الغنائية، قائلًا: هذه الأمور ستعالج بحكمة إن شاء الله.

وكان أحد مشاهدي القناة، وجه سؤاله للمفتي قائلًا: قبل أيام اجتمعت هيئة الترفيه، وطالبت بإنشاء السينما، كذلك الحفلات الغنائية، وبعد أيام ستقام حفلة قرب الحرم المكي، ما حكم ذلك؟ وما توجيهكم لهيئة الترفيه، والبلاد تعيش حالة من الاضطراب في جنوب المملكة؟

وقال المفتي: يا أخي المملكة تعيش في أمن واستقرار ولله الحمد، وعافية بفضل الله، ثم بفضل حكومتنا الرشيدة، وفقها الله لما يحبه ويرضاه، هذه الأمور ستعالج بحكمة إن شاء الله، وأرجو أَن يوفّقوا لاتباع الحق، وأن يقدم ما ينفع الأمة، وأرجو أن تسمعوا خيرًا إن شاء الله.

واتسمت ردود رجال الدين بالسعودية دائما بالرفض التام لإقامة السينمات على أرض المملكة.

رؤية تاريخية

ألقى رئيس الجمعية السعودية للثقافة والفنون، سلطان البازعي، الضوء على تاريخ السينما في السعودية.

وقال إنه وجد لها جذورًا أيام مؤسس السعودية الملك عبدالعزيز، وتحديدًا في زيارته لدولة البحرين عام 1939، وعندها استقبله أمير البحرين، وأراد الاحتفاء به، ودعاه إلى عرض سينمائي في مكان يسمى “مسرح البحرين”، ثم طلب الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة من دار السينما، ألا تبيع تذاكر مطلقة للجمهور، وأن تحجز القاعة بالكامل للوفد الملكي، المرافق للملك عبدالعزيز.

وبحسب المؤرخ البحريني خالد البسام، فإن الملك عبدالعزيز شاهد في ذلك الوقت، فيلمًا بعنوان “فيلم الهارب”، وقال البازعي “إن كل هذه الأنشطة توقفت تماما، بعد حادثة احتلال الحرم من قبل فرقة جهيمان، لكن الشاهد أن المواطن السعودي كان يعرف السينما جيدًا، ويتابع الأفلام الحديثة، ويعرف أسماء المخرجين والممثلين والنجوم، وكانت الأسر عند سفرها، تجد متعتهم الأولى في الذهاب إلى دور السينما”. ويرى مهتمون بالسينما، أن حادثة جهيمان في 20 نوفمبر 1979، التي تعتبر امتدادًا لما يمسى بـ”الصحوة”، اغتالت كل مظاهر الحياة الطبيعية في السعودية، وليست السينما فقط.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s