501

بعد محاولتين فاشلتين.. زعيم المعارضة السابق في غانا يفوز برئاسة البلاد

خاص – التقرير

استطاع “نانا أكوفو أدو”، زعيم المعارضة السابق، أن يهزم الرئيس الحالي الغاني، جون دراماني ماهاما، في الانتخابات التي أجريت قبل شهر، وأصبح أدو رئيسًا لـ”غانا”، ونصب فعليًا في مراسم حضرها عشرات الزعماء الأفارقة، في علامة على انتقال سلمي للسلطة.

وحصل أكوفو أدو على 53% من أصوات الناخبين في الانتخابات، التي أجريت في أوائل شهر ديسمبر الماضي، مقابل 44.4% لمنافسه الرئيس المنتهية ولايته.

الإبحار عكس التيار

رفع أكوفو أدو شعار التغيير حيث قال إن “اليوم يعتبر بداية فجر جديد لغانا، حيث منحني شعب هذه الأمة العظيمة ثقته”، وشارك 11 رئيس دولة إفريقية والرئيس المنتهية ولايته والرئيسان السابقان حفل التنصيب، كما شارك إيراهيم محلب، مستشار الرئيس عبدالفتاح السيسي في الحفل.

وأكد الرئيس الجديد أن “الرؤساء الذين كانوا يأملون في البقاء في مناصبهم بأي ثمن، كانوا يبحرون عكس تيار التاريخ”، كما وعد بوضع غانا على طريق التقدم والازدهار، بعد أزمة اقتصادية حملت سلفه على طلب خطة إنقاذ من صندوق النقد الدولي.

ومن جهته، دعا الرئيس المنتهية ولايته، الغانيين لمساندة الرئيس الجديد، مُقرًا بهزيمته، قائلًا: “قررت تهنئة الرئيس المنتخب.. وأود أن أؤكد لشعب غانا التزامي القوي بالديمقراطية في بلادنا وسنعمل من أجل ضمان انتقال سلس وسلمي للإدارة”.

المحامي العجوز

ولد نانا أكوفو أدو في 29 مارس 1944 في أكرا عاصمة غانا لعائلة تمتهن السياسة، حيث كان والده أحد المؤسسين لدولة غانا، ورئيس المحكمة العليا.

تلقى “أدو” المراحل الأولى من تعليمه في غانا، ثم غادر إلى بريطانيا حيث شرع في دراسة الفلسفة والعلوم السياسية والاقتصاد في “نيو كوليج” وأكسفورد، لكنه عاد إلى بلاده عام 1962 ليقوم بمهنة التدريس، قبل أن يواصل دراسة الاقتصاد في جامعة غانا، وحصل على شهادة الإجازة في العام 1967. وعزز تعليمه بدراسة القانون في بريطانيا، والتحق بنقابة المحامين الغانيين في العام 1975.

و”أدو” محامٍ سابقٍ يبلغ من العمر 72 عامًا، وينتمي إلى الحزب الوطني الجديد، تولى عدة مناصب حكومية فشغل منصب المدعي العام “2001 ـ 2003″، ووزيرًا للخارجية “2003 ـ 2007”.

بدأ نشاطه السياسي المعارض في نهاية السبعينيات عندما التحق بـ”الحركة من أجل الحرية والعدالة” التي كانت ضد للنظام العسكري. وخاض الانتخابات الرئاسية مرتين في انتخابات 2008، و2012 قبل أن يفوز باللقب في المرة الثالثة.

وتعهد “أدو” في خطاب النصر الذي ألقاه بعد إعلان النتائج الرسمية، باحترام التعددية الديمقراطية والعمل على تكريسها، إضافة إلى احترام حقوق الإنسان وإتاحة التعليم المجاني لجميع الغانيين حتى المرحلة الثانوية، وإقامة المشروعات الصناعية للقضاء على البطالة والنهوض بالاقتصاد.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s