التونسي المشتبه به في عملية برلين الإرهابية “ضحية المخابرات”

عادل الجبالي – التقرير

 أكد الناشط السياسي الألماني مارتن ليجون، أنّ المشتبه به في عملية برلين الإرهابية، التونسي أنيس العامري “لا علاقة له بالحادثة”، بدوره اعتبر القيادي في حزب الاتحاد الوطني الحرّ أنّه “من المستحيل أن يكون أنيس العامري، الإرهابي الذي نفذ عملية برلين”.

وطالب الصحفي والناشط السياسي الألماني، من خلال فيديو نشر على “يوتيوب”، أنيس العامري بـ”الخروج وإثبات براءته من العملية الإرهابية التي ذهب ضحيتها 12 بريئًا”.

وقال الصحفي الألماني: “أعتقد أنّ أنيس العامري لا علاقة له بالحادثة وهو ملعوب للإيقاع به في يد الأمن”، وطالب المشتبه به التونسي بتصوير فيديو أو إجراء مكالمة هاتفية لتوضيح موقفه وعلاقته بما نسب إليه من تهم، وتحديد مكانه وقت العملية الإرهابية، وذلك قبل إعلان مقتله في ميلانو الإيطالية.

وأشار الناشط السياسي الألماني إلى أنه “إذا تمّ القبض على أنيس العامري؛ فستتم تصفيته أثناء الاعتقال أو الشنق في الزنزانة، في أول ليلة بعد اعتقاله، وسيكون كبش فداء ولن يمنحوه فرصة الكلام”.

%d8%a7%d9%84%d8%b4%d8%a7%d8%ad%d9%86%d8%a9

وأكد الصحفي الألماني: “نحن نعرف أنّ المخابرات الألمانية سبق أن قامت بتصفية بريء في مقهى إنترنت”، ثم تساءل مستنكرًا: “كيف يمكن أن العثور على بطاقة هوية بعد ثلاثة أيام في الشاحنة، زمن غير المعقول أن يترك المنفذون وثائقهم في مكان وقوع الجريمة، كما في حادثة شارلي هبدو أو أحداث 11 سبتمبر”.

من جانبه، أكد رئيس كتلة الاتحاد الوطني الحرّ في البرلمان التونسي طارق الفتيتي، أنّ أنيس العامري، المشتبه به في العملية الإرهابية ببرلين “ضحية المخابرات”، مضيفًا: “من المستحيل أن يكون أنيس العامري، الإرهابي الذي كان وراء عملية برلين، وذلك بناء على مجموعة من المعطيات الحقيقية”.

وأوضح الفتيتي أنّ أنيس العامري “غادر مقاعد الدراسة وهو في سنّ 14 عامًا، وهاجر إلى إيطاليا في مارس 2011، مباشرة بعد الثورة التونسية، بطريقة غير شرعية كغيره من الشباب، وهو في سن 18 عامًا، وفي إيطاليا تمّ تجميعهم وبقية الشباب في مخيّم، وعندما حرق المخيّم، حكم على الأطفال دون سن 18 عامًا بأربعة أشهر سجنًا، أما أنيس والبقية، والذين تجاوزوا 18 عامًا فقد حكم عليهم القضاء الإيطالي بأربع سنوات سجنًا”.

أضاف الفتيتي، متحدثًا عن أنيس العامري، قائلًا: “لم يقض أنيس العامري في السجن أكثر عامين وتسعة شهور، وأعفي عنه لحسن سلوكه، خلال تلك الفترة، تحصل على شهادة في الطبخ، وشهادة في المسرح، وهذه المعلومات لم تتناولها وسائل الإعلام، بل أكدت أنّ سجنه في إيطاليا كان بسبب السرقة، وفي هذا مغالطة مقصودة”، مشدّدًا على أنّ “شابًّا بهاته الصفات، لا يمكن أن يكون مجرمًا، فيقتل الأبرياء”.

وقال القيادي في الاتحاد الوطني الحرّ: “قبل يومين من الحادثة، تحدث أنيس مع أمه هاتفيًّا، وكان طوال الفترة الماضية يرسل إلى عائلته الفقيرة، المتكونة أساسًا من أمّ وأب معاقين، بعض المبالغ المالية بعد كل أربعة أو خمسة شهور، ولم يتجاوز المبلغ  في كل مرة 200 دينار تونسي، أي تقريبًا 70 أورو، وهذا معطى أكيد، حيث لا يعقل أن يرسل إلى عائلته، وهو يعرف حاجتها وفقرها، مثل هذه المبالغ، إذا كان فعلًا يعمل في مجال المخدرات، أو تمّ استدراجه فعلًا من طرف تنظيم “داعش” وتمكينه من الأموال”.

%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%aa%d9%87%d9%85-%d8%a3%d9%86%d9%8a%d8%b3

وأكد الفتيتي أنه شديد الاقتناع بأنّ أنيس العامري “لم يقم بعملية برلين الإرهابية، وإنما هي صنيعة المخابرات”، متسائلًا: “هل يعقل أن يترك إرهابي، أوراقة الثبوتية في مكان الجريمة، وهل يعقل أن تعلن المخابرات الألمانية عثورها على وثائق المجرم بعد ثلاثة أيام من العملية الإرهابية؟”.

وأعلن وزير الداخلية الإيطالي ماركو مينيتي، صباح الجمعة، أنّ “أنيس العامري، المشتبه به في تنفيذ عملية الدهس في العاصمة الألمانية برلين، قُتل خلال اشتباكات مع قوات الأمن في مدينة ميلانو”.

وأضاف في مؤتمر صحفي أنّ “نقطة تفتيش أوقفت روتينية المشتبه به في منطقة سيستو سان غيوفاني بالقرب من مدينة ميلانو، فجر أمس (الجمعة)”، متابعًا: “دارت اشتباكات بين قوات الأمن والمشتبه به، عقب إطلاق الأخير النار على شرطي طلب منه إظهار وثائق هويته”.

وتمّ تنفيذ عملية دهس في أحد أسواق عيد الميلاد (كريسماس) وسط برلين، أودت بحياة 12 شخصًا، وإصابة عشرات آخرين.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s