التفاصيل الكاملة لاختطاف طائرة الركاب الليبية

خاص – التقرير

قال رئيس وزراء مالطا جوزيف موسكات، إن الخاطفين اللذين سيطرا على طائرة ليبية في رحلة داخلية، الجمعة 23 ديسمبر 2016، وأجبراها على الهبوط في مالطا قد استسلما، وأضاف على تويتر أنه «تم تفتيشهما واقتيادهما إلى الحبس».

وكان موسكات قال إنه بعد الإفراج عن مجموعة أولى من 25 امرأة وطفلًا، تم الإفراج سريعًا عن جميع من كانوا على متن طائرة إيرباص إيه 320 تقريبًا وعددهم 118 شخصًا، وكانت الطائرة الليبية المخطوفة قد هبطت في الجزيرة المتوسطة، وعلى متنها 118 شخصًا، بينهم 7 من أفراد الطاقم.

الطائرة – وهي من طراز إيرباص «إيه 320» وتابعة لشركة الطيران «الإفريقية» – كانت تقوم برحلة داخلية من سبها في الجنوب إلى العاصمة طرابلس، لكن تم تحويل مسارها، وقالت صحيفة ديلي ميل البريطانية إن الخاطفين من مؤيدي الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي.

طلبات الخاطفين

فاجأ أحد خاطفي الطائرة الليبية في مالطا بخروجه من الطائرة رافعًا العلم الأخضر الذي كان يستخدمه الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، وكشفت مصادر ليبية عن اسم خاطفي الطائرة الليبية ويدعيان «موسى شاه وأحمد علي»، وأنهما طالبا بعدد من المطالب التي تكشف علاقته بنظام معمر القذافي السابق، وكان من بينها إطلاق سراح سيف الإسلام القذافي المسجون بقضايا جرائم إنسانية بحق الشعب الليبي.

وأنهى مختطف طائرة الخطوط الجوية الأفريقية في ليبيا حالة الغموض التي هيمنت على الحادث، بعد أن أعلن لتليفزيون ليبي أنه قائد لحزب موالٍ للعقيد الراحل معمر القذافي، وأظهرت لقطات فيديو خروج أحد الخاطفين وهو يلوح بعلم ليبيا الذي كان سائدًا أيام حكم الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، وعاد الخاطف لاحقًا إلى داخل الطائرة، في إشارة منه إلى تبعيتهم وتأييدهم للنظام السابق.

أسلحة مزيفة

وكان رئيس وزراء مالطا جوزف موسكات، أعلن أن خاطفي الطائرة الليبية التي هبطت في مالطا، الجمعة، غادرا الطائرة، واستسلما بعد الإفراج عن كل الركاب وأفراد الطاقم، كما أعلن وزير ليبي أن الشخصين اللذين خطفا، الجمعة، طائرة ليبية وهبطا بها في مالطا يؤيدان نظام معمر القذافي، وقد طلبا اللجوء السياسي في هذه الجزيرة.

وقفز اسم سيف الإسلام، نجل القذافي، للمشهد بعد أنباء عن مفاوضات لإطلاقه من السجن، وهي أنباء عززتها تصريحات لعضو بمجلس النواب الليبي تحدث إلى ركاب على متن الطائرة، قال فيها إن الخاطفين يطالبان بإنشاء حزب سياسي موالٍ للقذافي، وأوضح وزير الخارجية في حكومة الوفاق الليبية، طاهر سيالة، أن الخاطفين يريدان أيضًا إعلان إنشاء حزب سياسي مؤيد للزعيم الليبي الراحل.

وقالت وسائل الإعلام المالطية، ومنها صحيفة «تايمز أوف مالطا»، إن الطائرة وهي من طراز إيرباص إيه 320 كانت تحلق داخل ليبيا في رحلة تابعة لشركة الخطوط الجوية الأفريقية المملوكة للدولة، وعلى متنها 118 شخصًا، وهم 28 امرأة و82 رجلاً، وطفل واحد، إضافة إلى طاقم الطائرة، حيث كانت في طريقها من سبها جنوب غربي ليبيا إلى طرابلس العاصمة.

وأعلنت السلطات في مالطا أن الأسلحة المستخدمة في اختطاف الطائرة الليبية مزيفة.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s