100

أحمد الضحياني يكتب : الحوثيون وإعادة نظام الإمامة

عاشت اليمن خلال التاريخ الحديث وحدة تديّن مذهبية، إذ هيمن المذهب الهادي في حكم اليمن خلال أكثر من 800 عام تعاقب عليه 22 إماماً هادوياً، وخلالها عمل الأئمة الهادويين على فرض معتقداتهم الفكرية والعقدية والشعائر التعبّدية بالقوة.

وفي الجانب السياسي، حصروا الحكم في البطنين، وأجازوا سيادة المتغلّب على شرط الأفضلية، واندلعت صراعات كبيرة بين الأسر الهاشمية، وتقاتلوا فيما بينهم على الاستيلاء على السلطة، وكان كلّ إمام متغلّب يستحلّ دماء وأموال وأعراض المتغلّب عليه، بالإضافة إلى جواز ذلك بحق القبيلة أو الفئة التي لا تخضع لسيطرتهم، حيث قام الإمام عبدالله بن حمزة بتصفية وإحراق فرقة المطرفية أحد فرق الشيعة التي رفضت مبايعته والخضوع له.

لم يقدم المذهب الهادوي الذي حكم اليمن بالقوة لليمنيين سوى الجوع والفقر والتجهيل المتعمّد، وفرض عليهم الأتاوات والجزية التي كانت تفرض على غير المسلمين، وعمل على تمزيق اليمن وإثارة الصراعات والخلافات بين القبائل، وفتّت النسيج الاجتماعي وقسّمه إلى طبقات تمييز عنصري سلالي، فهم أسياد فيما يعتبرون من هو دونهم مجرد عبيد.

خلال تلك الحقبة، وقف اليمنيون في وجه الأئمة الهادويين، وكانت مناطق الوسط في البيضاء ومأرب والجوف وتعز وغيرها من المناطق، هي أول المناهضين لهم، فعمل الأئمة إلى إرهابهم بالتقتيل وتفجير منازلهم ونهب ممتلكاتهم وأموالهم.

سخّر الأئمة الهادويين كلّ مقدرات المجتمع لبناء دولتهم الخاصة وصناعة تكسبات غير مشروعة لهم ولأبنائهم، مستندين في ذلك، لا على نظرية سياسية شوروية أو بيعة عامة شعبية بل إلى حقهم الإلهي في الحكم.

لم يدم الأمر طويلاً، حتى توالت صيحة البعث للمارد الأشم (الشعب) في مختلف البلاد، وتوالت صيحات العلماء والمصلحين الذين عرفوا بوقوفهم في مناهضة الظلم، ابتدءاً من ابن المقبلي وابن الأمير الصنعاني إلى الأمام الشوكاني.

مثّل وقوف هؤلاء العلماء والمصلحين ضد ممارسات الأئمة الهادويين وأعمالهم في الجانب الاجتماعي والتعليمي والاقتصادي متنفساً أسقط حتمية قدر حكم الإمامة في نفوس اليمنيين، وعزّز لديهم فرصة إنهاء بقية المظالم؛ وتوالت مساعيهم نحو التخلّص من النظام الإمامي الكهنوتي، وخاضوا تجارب كثيرة في مواجهته، إلى أن وصل الشعب إلى ثورة 26 سبتمبر1962، ثمرة لجهود اليمنيين في إزالة الحكم الأمامي الكهنوتي الذي جثم عليهم قروناً، فمثّلت ثورة اليمن الـ 26 من سبتمبر 1962 ميلاداً وتحولاً جديداً نحو الجمهورية، الجمهورية التي تعني العدالة الحرية والمساواة والمواطنة المتساوية، الجمهورية التي تعني من حق أيّ فرد أن يكون رئيساً لليمن، وهذا التحول حوته أهداف الثورة الستة، فيما يحاول اليوم طرفي الانقلاب (الحوثيون وصالح) بناء نظام الإمامة من جديد.

المصدر

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s