Israeli police accompany Jews past the Dome of the Rock mosque during a visit to the Al-Aqsa mosque compound in the Old City of Jerusalem on April 25, 2016 during the Jewish Pesach (Passover) holiday. 
Thousands of Jews make the pilgrimage to Jerusalem during the eight-day Pesach holiday, which commemorates the Israelites' exodus from slavery in Egypt some 3,500 years ago and their plight by refraining from eating leavened food products. / AFP / AHMAD GHARABLI        (Photo credit should read AHMAD GHARABLI/AFP/Getty Images)

ليست “إسرائيل” وحدها.. أبرز 6 دول منعت الأذان

فور برس – التقرير

«قانون الأذان» هو مشروع قانون إسرائيلي؛ ينص على حظر رفع الأذان عبر مكبرات صوت المساجد في القدس وفلسطين 1948 ويعاقب على ذلك، ووافقت عليه لجنة التشريعات في الحكومة الإسرائيلية، وينظر الخبراء والمراقبون إلى مشروع قانون منع الأذان الذي أقره الائتلاف الحكومي الإسرائيلي، يوم 13 نوفمبر الماضي، على أنه يأتي ضمن «خطة ممنهجة لإكمال تهويد القدس وكل فلسطين»، ويعتبرونه واحدًا من أخطر قرارات إسرائيل العنصرية، ومع ذلك تنبغي الإشارة إلى أنه ليس المحاولة الأولى من نوعها في ما يتعلق بحظر الأذان.

وأعلن رئيس الحكومة نتنياهو -الذي أخفق في تمرير قانون مماثل في لجنة التشريعات 2011- تأييده للمشروع، قائلًا: «لا أستطيع أن أعدّ كم مرة توجه إلي مواطنون من جميع الشرائح وجميع الأديان واشتكوا من الضجيج والمعاناة التي يعيشونها»، وأضاف: «أن إسرائيل ملتزمة بحماية من يعانون من الضجيج الذي تسببه مكبرات الصوت، رغم أنها “دولة تحترم حرية العبادة لأبناء جميع الأديان».

نص القانون

علل القانون هذا الحظر بأن الأذان «يزعج المواطنين الإسرائيليين، ويسبب أذى بيئيًا، ويضر بمستوى المعيشة»، وجاء في القانون أن «مئات الآلاف من اليهود القاطنين قرب التجمعات السكنية العربية يعانون -بشكل يومي وغير اعتيادي- من الضوضاء الشديدة الناتجة عن رفع الأذان عدة مرات خلال الليلة، وفي ساعات الصباح الباكرة».

وأضاف مشروع القانون -ضمن ذرائع منع الأذان- أن «سماعات المساجد تستعمل لبث مضامين تحريضية دينية ووطنية» خلال مناداة المصلين إلى الصلاة، مضيفًا أن «القانون المقترح يقوم على فكرة أن حرية العبادة والاعتقاد لا تشكل عذرًا للمس بنمط ونوعية الحياة».

وبناءًا على نص هذا القانون؛ سيتم تحديد معدلات مكبرات الصوت في «مختلف بيوت العبادة لجميع الديانات» في إسرائيل، علمًا بأن المساجد هي الوحيدة في فلسطين التي تستخدم مكبرات الصوت لرفع الأذان، ويمنح مشروع القانون -الذي تقول الحكومة الإسرائيلية إنه يستند إلى قانون حماية البيئة لعام 1961- وزير الداخلية صلاحية منع استخدام مكبرات الصوت في دور العبادة خلال ساعات الليل وعند الفجر.

وسيمنح المشروع -في حال إقراره من الكنيست- الشرطة الإسرائيلية صلاحية استدعاء المؤذنين والأئمة للتحقيق معهم، واتخاذ إجراءات جنائية ضدهم وفرض غرامات مالية على مخالفيه منهم.

ووفقًا لمعطيات دائرة الإحصاء المركزية الإسرائيلية (حكومية)، فإنه يعيش ما يزيد على مليون وأربعمئة ألف عربي فلسطيني في إسرائيل، ويشكلون 20% من عدد السكان البالغ أكثر من ثمانية ملايين نسمة.

وإليك بعض دول العالم تمنع الأذان أيضًا:

1- سويسرا

تم التصويت في سويسرا على قانون يمنع بناء المآذن، وذلك بنسبة 57%، ولاقى هذا القرار اعتراضات كبيرة في هذا البلد، وكان سبب هذا القرار هو الضوضاء التي تسببها المآذن.

2- هولندا

رفض مسئولون هولنديون طلبًا تقدمت به الجالية الإسلامية في أمستردام، لوضع مكبرات صوت على مئذنة يبلغ ارتفاعها 42 مترًا؛ بسبب الضوضاء، وقد رفض المسئولون هذا الأمر ورفضوا رفع الأذان من المكبرات.

3- انجلترا

في مدينة أكسفورد، وتحديدًا في عام 2008، اعترض أغلب سكان مدينة أكسفورد البريطانية من غير المسلمين على رفع الأذان عبر المكبرات، فتم منعه.

4- الهند

أصدرت السلطات في مدينة مومباي قرارًا يقضي بمنع رفع الأذان في المدينة من الساعة العاشرة مساء وحتى الساعة السادسة صباحًا من اليوم التالي، وهذا طبقًا للقرار الذي تم تقديمه للمسئولين في الهند والذي وافقوا عليه بسبب الضوضاء أيضًا.

5- نيجيريا

أغلقت السلطات النيجيرية في يونيو 2016، حوالي 70 كنيسة و20 مسجدًا و10 مطاعم في لاغوس؛ للتخفيف من نسبة الأصوات العالية في المدينة، وأشارت بعض التقديرات إلى أن عدد سكان لاغوس، يبلغ حوالي 20 مليونًا، ما يخلق ضوضاء مستمرة من أبواق السيارات، وترانيم الغناء في الكنائس، وصوت الأذان، وتعتزم الحكومة تحويل المدينة في العام 2020 إلى أكبر مدينة في أفريقيا خالية من الضوضاء.

6- إندونيسيا

يوجد في إندونيسيا أكثر من 200 ألف مسجد؛ مما يتسبّب في إحداث ضجّة كبيرة في كل مرة يُطلق فيها الأذان من هذا العدد الهائل من المساجد مرة واحدة؛ لذلك قرّرت السلطات الإندونيسية في شهر يونيو العام 2015، تعميم فكرة خفض صوت الأذان كي يصبح مسموعًا في المنطقة القريبة من كل مسجد فقط.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s