1

بعد دعمه في الانتخابات اللبنانية.. السعودية تصدر أمرا قضائيا ضد الحريري

هند بشندي – التقرير

قبل 3 أيام فقط من الانتخابات اللبنانية، أرسلت المملكة العربية السعودية وزير شؤون الخليج، ثامر السبهان؛ ليبارك انتخاب العماد ميشال عون، رئيسا في صفقة شارك فيها زعيم التيار السني سعد الحريري؛ ليكون رئيس الحكومة.

وأثبتت زيارة السبهان دعم السعودية المستمر الحريري، لينفي كل ما تردد من خلافات دبت بين المملكة ورئيس الحكومة اللبنانية. لذا صدم إعلان صغير في صحيفة “الجزيرة” السعودية البعض، ماذا فعل الحريري ليمهله القضاء 5 أيام فقط لتنفيذ أمر قضائي؟.

ولم يفصح الإعلان، الذي أمهل رئيس الحكومة اللبنانية عن حيثياته، فقد نشر بعد تعذر الوصول إليه لإبلاغه بالقرار، وقال الإعلان، إن قرار المحكمة اتخذ الطابع التنفيذي، ما يعني أن ثمة حكم أصدره يجب من تنفيذه.

ونشر إعلان محكمة التنفيذ كان نصه: “تعلن دائرة التنفيذ الـ22 عن صدور القرار القضائي الصادر في 24/ 2/ 1438 (هجرية) ضد المنفذ ضده سعد الدين رفيق الحريري، بعد تعذر تبليغ المنفذ ضده.

ووفقا للصحف اللبنانية، غادر رئيس الحكومة اللبنانية المكلف بيروت، متجها إلى السعودية، أمس، لمتابعة قرار المحكمة السعودية.

سعودي وجيه

يأتي الإعلان بعد أيام من رفض مجموعة “سامبا” المالية اقتراحا من شركة “سعودي أوجيه” التابعة للحريري بتجميد سداد مديونياتها، ما أدى إلى توقف المفاوضات بين الشركة ودائنيها الذين يطالبونها بسداد ديون يبلغ 13 مليار ريال، والبدء في إجراءات قضائية لاسترداد المديونية.

وتأمل “سعودي أوجيه” باتفاق لتجميد السداد؛ لمنع الدائنين من الذهاب لمحاكم التنفيذ، ريثما تتفاوض معهم على إعادة جدولة السداد، بحسب تقرير “بلومبيرج”.

واتخذ البنك الأهلي السعودي، وهو أحد أكبر المصارف في السعودية، إجراءات قضائية بحق شركة “سعودي أوجيه”، لعدم سدادها الديون المتوجبة عليها في الفترات الزمنية المحددة، وبعد رفضها مقترحا من جانب الشركة، لفتح باب التفاوض من أجل إعادة جدولة الديون.

وبدأت أزمة “سعودي أوجيه”، التي يملكها الحريري في العام 2013 عندما تأخرت الشركة في الوفاء بالتزاماتها، وخاصة في نوفمبر 2015 وامتنعت الشركة عن دفع رواتب 56 ألف موظف.

وتعدّ “سعودي أوجيه” واحدة من شركتي مقاولات عملاقتين نفذتا خطط التنمية الكبرى وتطوير البنية التحتية للمملكة.

كانت السعودية أقرت خطة لدفع وتسوية جميع مستحقات المقاولين المتأخرة، قبل نهاية العام الجاري، وبدأت وزارة المالية السعودية فعليا بتسليم المستحقات، من بينها شركة الحريري.

توجه سياسي

ربطت صحيفة الأخبار اللبنانية توقيت نشر الدعوى بعد اختيار سعد الحريري رئيسًا لوزراء لبنان، على أنه توجه سياسي جديد من المملكة العربية السعودية تجاه الحريري.

وأكدت مصادر بارزة في تيار “المستقبل” صحة خبر الدعوى، لكنها قالت إن الدعوى القضائية “لا تملك أي مدلول سياسي في توقيت نشرها”.

وأضافت المصادر، “لا علاقة بسياسة المملكة تجاه الرئيس الحريري”، مشيرين إلى أنه من الواضح أنه لا قرار بتأمين غطاء سعودي للحريري، كما كان واقع الحال في عهد الملك عبدالله بن عبدالعزيز، بل يجرى التعامل معه كأي رجل أعمال آخر”.

هل تخلت المملكة عن الحريري؟

“المملكة لم تتخل عن الحريري” هذا ما أدعى البعض أن السبهان قاله خلال تواجده في لبنان، ولقاء موفد السعودية مع الحريري أثبت بما لا يدع مجالا للشك أن الحريري هو خيارهم.

وفسر البعض زيارة الوفد السعودي برئاسة مستشار العاهل السعودي، أمير منطقة مكة، خالد الفيصل، للبنان مؤخرا بأنها كانت من أجل دعم الحليف اللبناني للسعودية الحريري والدفع بأنها الخلافات القائمة بشأن الحقائب الوزارية وبخاصة السيادية منها.

وتكهن البعض بأن الحكومة السعودية ستدخل على خط الأزمة، وأنها تريد للشركة أن تستمر في عملها بعد إدخال تعديلات جذرية على آلية العمل فيها، مدللة على ذلك بتصديق مجلس الوزراء السعودي على ما قرره مجلس الشؤون الاقتصادية في المملكة، بضرورة المباشرة بصرف المستحقات المالية على القطاع الخاص، وهذه المستحقات ستصرف لمصلحة شركات العقارات وشركات تقديم الخدمات العقارية، وخصوصًا الشركات الكبرى في المملكة وأبرزها شركة “سعودي أوجيه”.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s