رغم تصريح “لا تقارب”.. مسؤول إيراني كبير يصل مصر

هند بشندي – التقرير

“لا تقارب مع إيران”، لم تمض أيام قليلة على هذه الجملة الحاسمة، التي قالها وزير خارجية مصر سامح شكري، إلا وأكدت تقارير صحفية وصول مسؤول إيراني كبير إلى مصر.

وذكرت صحف مصرية أن نائب محافظ البنك المركزي الإيراني، أكبر كوميجاني، وصل إلى القاهرة مساء الثلاثاء، قادما من طهران عن طريق الإمارات، على رأس وفد، في زيارة لمصر تستغرق عدة أيام.

وقالت الصحف إنه تم استقبال المسؤول الإيراني، بصالة “كبار الزوار”، بمطار القاهرة، وأشارت إلى أن نائب محافظ البنك المركزي الإيراني، يشارك خلال الزيارة في فاعليات منتدى الاستقرار المالي الإسلامي الرابع عشر، الذي يبدأ الأربعاء، ويعقد، هذا العام، تحت عنوان “التمويل الإسلامي ولوائح مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب”.

وإذا صحت التقارير غير الرسمية، فيعتبر كوميجاني أكبر مسؤول إيراني يصل مصر.

لا تقارب

وفي وقت، أشاد وزير الخارجية المصري “بالعلاقات المميزة” مع السعودية، نافيا الخلاف، أكد أن مصر لا توثق علاقتها بإيران.

وأضاف شكرى، خلال مشاركته فى منتدى حوار المنامة لأمن الشرق الأوسط بالبحرين، أن مصر لا تربطها بإيران علاقات دبلوماسية، منذ أواخر السبعينيات، مشيرا إلى أن مصر تتعامل مع إيران فى مؤتمرات متعددة الأطراف، باعتبار أنهما  أعضاء في منظمتي التعاون الإسلامي، ودول عدم الانحياز.

وأكد قائلا “مصر تبقي على قطع العلاقات الدبلوماسية، ولم تتخذ أي موقف لتغيير هذا الوضع”. وأضاف “استغلت مصر على الدوام فرصة مثل تلك المناقشات، لإعادة التأكيد على مواقف الأمة العربية، ومصالح الأمة العربية في مواجهة ما قد تكون سياسات توسعية، تنتهجها إيران.”

والتقى شكري مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، في نيويوك 23 سبتمبر الماضي، على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، وهو اللقاء الذي حمل الكثير من التأويلات، خصوصا في ظل العلاقة المنقطعة بين البلدين.

ملف الإرهاب

ومؤخرا، نددت إيران بالحادث الإرهابي، الذي طال الكنيسة البطرسية بالقاهرة، وأكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، أن بلاده تندد دومًا بجميع العمليات الإرهابية، مستنكرا بشدة الحادث الإرهابي.

أضاف أن الإرهاب وخلق الرعب تحول اليوم إلى تهديد شامل ضد جميع الدول، ولا سبيل لمحاربته إلا بعزم وإجماع عالمي، لافتا إلى أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية مستعدة دومًا للتعاون مع مصر وكل الدول، لاتخاذ الإجراءات اللازمة، من أجل المواجهة الشاملة مع الإرهاب والتطرف.

ويأتي هذا التنديد بعد أن قدمت إيران مقترحا يقضي بتشكيل تحالف من الدول الإسلامية لمحاربة “الإرهاب”، وقال رئيس البرلمان الإيراني، على لاريجاني، إن على بلاده والسعودية ومصر، إضافة إلى تركيا والعراق وباكستان، التكاتف من أجل  تعزيز السلام في المنطقة، على أساس الإسلام، والدفاع عن الشعب الفلسطيني، ومحاربة الإرهاب.

التقارب الإيراني

هناك نفي مصري دائم، وتأكيدات إيرانية، في ملف التقارب بينهما، فمنذ توتر علاقات مصر مع المملكة العربية السعودية، تحاول إيران مخاطبة الود.

وأعلن المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الإيرانية، أن بلاده على استعداد لإقامة علاقات مع مصر عن طريق تسوية الخلافات حول بعض القضايا.

وقال قاسمي، إن مصر دولة قائدة في العالم الإسلامي، مشيرًا إلى أن النظام الإيراني يرغب في إقامة علاقات مع مصر، حتى تكون هناك استفادة لكلا البلدين.

وأفردت الصحف الإيرانية تقارير عن التقارب المصري الإيراني، وركزت على التباعد في العلاقات المصرية السعودية، عقب تصويت مصر لصالح القرار الروسي بشأن سوريا في مجلس الأمن؛ الأمر الذي انتقده المندوب السعودي في مجلس الأمن عبد الله عبد الله المعلمي، واصفًا إياه بالأمر “المؤلم”.

وتوقعت الصحف الإيرانية أن عام 2017 سيشهد تقدمًا في العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، يصل إلى مرحلة تبادل السفراء، بفضل وجود صديق مشترك بين البلدين، وهي “روسيا”.

وتراهن إيران على التقارب مع مصر من منطلق الأزمة السورية، حيث لا تتمسك مصر برحيل بشار الأسد لحل الأزمة.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s